Subscribe Now

* You will receive the latest news and updates on your favorite celebrities!

Trending News

Blog Post

الاتحاد يعقد ندوة موسعة حول الية عمل الفحص واصدار شهاد المطابقة
اخر الاخبار

الاتحاد يعقد ندوة موسعة حول الية عمل الفحص واصدار شهاد المطابقة 

الاتحاد يعقد ندوة موسعة حول الية عمل الفحص واصدار شهاد المطابقة

نظم اتحاد الغرف التجارية العراقية ندوة موسعة بمشاركة كوادر الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية والشركات الاجنبية الفاحصة المتعاقد معها لاجراء الفحص والمطابقة بحضور مسؤولين من الهيئة العامة للكمارك وهيئة المنافذ الحدودية ودائرة الجريمة المنظمة وجهاز الامن الوطني والاتحاد العام للنقابات العمالية و اعضاء الهيئة الاستشارية وعدد من رجال الاعمال والمستوردين لمناقشة رصانة السوق المحلية واهمية تفعيل الانتاج الوطني
افتتح اعمال الندوة رئيس الاتحاد السيد عبد الرزاق الزهيري بكلمة اثنى فيها على دور الجهاز من خلال اصدار المواصفات القياسية العراقية ومراقبة تطبيقها وفحص السلع والمواد وتبني نظام للرقابة الصناعية على الانتاج في المشاريع واخضاعه للتطوير المستمر
كما استعرض الواقع والتحديات والمشاكل التي يواجهها التجار خلال عملية اخراج البضائع والسلع المستوردة والتي تدخل إلى البلاد عبر الموانئ البحرية ..
مضيفا ان الاقتصاد الوطني بأمس الحاجة الى تطوير الجهد الوطني ليكون قادرا على تجاوز التحديات ومعالجة المشكلات التي يعانيها في عموم مفاصله وان يكون هناك تكاملا بين المفصل التجاري والانتاج الوطني اذ تتطلب العملية التنموية وجود اليات عمل متوازنة تحافظ على رصانة السوق المحلية والتي يمكن بلوغها بتكاتف الجهات ذات العلاقة في القطاعين العام والخاص.
داعيا المعنيين الى اعداد توصيات تسهيل عملية الاستيراد وفق التعليمات والضوابط المعنية لغرض رفعها الى مجلس الوزراء للبث فيها .

ثم قدم بعدها السيد قصي ابراهيم مدير عام دائرة الجهاز المركزي للتقييس عرضاً توضيحياً عن عمل الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية كما وحث جميع التجار والمستوردين والمصدرين الى الاستفادة الحقيقية والتعاون المشترك مع الجهاز المركزي للمضي قدماً في دعم تكامل الجهود والاجراءات اللازمة لضمان حماية المستهلك العراقي ودعم الاقتصاد الوطني والمنتج المحلي والمساهمة الحقيقية في منع اغراق الاسواق المحلية بالبضائع الرديئة غير المطابقة للمواصفات العراقية المعتمدة لان ضمان جودة المنتجات .
مضيفا انه تم التعاقد مع عدة شركات لغرض فحص السلع والبضائع ومنع دخول الرديئة منها إلى البلاد”، عازيا سبب دخول البضائع والسلع غير المطابقة للمواصفات العراقية إلى “الاستيراد العشوائي عبر عدد من المنافذ الحدودية”.
موضحا أن “هذه الخطوة ستضمن فحص السلع في بلد المنشأ وعند المنفذ الحدودي، فضلا عن حماية المستهلك العراقي من حالات الغش والتلاعب بالعلامات التجارية، إضافة إلى سرعة دخول البضائع وعدم تأخرها عند المنافذ الحدودية”.
ليأتي بعدها دور الشركات الاجنبية المؤهلة ضمن هذا البرنامج لتقدم عرضاً تعريفياً عن مسيرة الشركة في مجال عملها .
إلى ذلك شهدت الندوة موجة من المناقشات والاراء والملاحظات والحلول والمقترحات منها دخول بضائع غير مطابقة للمواصفات والمقاييس العراقية ودخول مواد غذائية منتهية الصلاحية وعرض المعرقلات التي تواجه المصدر العراقي والضرر الذي يلحق به وببضاعته جراء تاخير اجازة التصدير فضلا عن عدم وجود قاعدة بيانات حقيقية لتغطية تفاصيل الاستيراد ، وغياب هذه القاعدة من شأنه ان يجعل الصورة غير واضحة لدى صاحب القرار ، وعدم وجود نظام اليكتروني ينظم عمل المنافذ الحدودية.
كما وطالب اعضاء الهيئة الاستشارية بان يكون هناك تنسيق فاعل يحقق اعلى درجات الجدوى الاقتصادية للبلاد بين القطاعين العام والخاص والابتعاد عن جميع اشكال التعقيد والارسال التي ترافق انجاز معاملات الانشطة الاستيرادية

Related posts