تحت شعار: ” الثورة الصناعية الرابعة بناء المستقبل – الريادة والابتكار

تحت شعار: ” الثورة الصناعية الرابعة بناء المستقبل – الريادة والابتكار

 في الاقتصاد الرقمي


تقيم غرفة وتجارة البحرين فعاليات المؤتمر الثامن عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب،  حيث اشاد رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين السيد سمير عبد الله ناس برعاية الملك حمد بن عيسى آل خليفة لفعاليات المؤتمر الثامن عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب، والمنتدى العالمي الثالث لرواد الأعمال والاستثمار، والذي سيقام في 11-13 نوفمبر 2019، تحت شعار: ” الثورة الصناعية الرابعة بناء المستقبل – الريادة والابتكار في الاقتصاد الرقمي“، مشيراً إلى أن توجيهات سيادته بدعم القطاع الخاص تشكل دافعاً للجهود الرامية للارتقاء بمستوى الحدث الاستثنائي الذي تستضيفه المملكة.

وأوضح السيد سمير ناس أن شعار المؤتمر يمثل احد المحاور الرئيسية التي تطرق لها الملك آل خليفة في كلمة له خلال افتتاح دور الإنعقاد الثاني من الفصل التشريعي الخامس لمجلسي الشورى والنواب، خاصة فيما يتعلق باقتصاد المعرفة باتجاهاته الحديثة، وتوجيهاته السامية في أن تباشر الحكومة بوضع خطة وطنية شاملة تُأمّن الاستعداد الكامل للتعامل مع متطلبات الاقتصاد الرقمي، بتبني وتوظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي في القطاعات الانتاجية والخدمية، من خلال وضع الأنظمة اللازمة، واستكمال البنى التقنية، وتشجيع الاستثمارات النوعية، لضمان الاستفادة القصوى من مردود ذلك على الاقتصاد الوطني .

وأضاف أن المؤتمر سيسلط الضوء على العديد من المحاور ذات العلاقة المباشرة بالاقتصاد المعرفي، من حيث الاستثمار في ريادة الأعمال والابتكار في الثورة الرقمية في العالم العربي، وتعزيز التعاون التنظيمي بين الدول العربية في هذا المجال، فضلا عن تسليط الضوء على فرص وتحديات الثورة الصناعية الرابعة في القطاعين العام والخاص، والتأكيد على أهمية مواكبة التطورات العالمية والابتكارات النوعيّة التي تدعم تحقيق الإنجازات الواعدة في مختلف القطاعات، لاداء دورٍ فاعلٍ في عملية التحوّل التي تؤسس لها الثورة الصناعية الرابعة، بالإضافة إلى التأكيد على الحاجة لتبنّي الابتكارات التقنية كوسيلةً لدعم مجالات ريادة الأعمال وتعزيز مستويات الإنتاجية.

كما وأشاد رئيس الغرفة بما يوليه الملك ال خليفة من دعم ومساندة للغرفة باعتبارها ممثلا للقطاع التجاري والصناعي بالمملكة، وواجهة البحرين التجارية ومرآة تعكس التطور التجاري والاقتصادي في المملكة، فضلا عن دورها في تعزيز النموذج التكاملي بين الحكومة والقطاع الخاص الذي رسمته الرؤى والتوجهات والخطط الحكومية.

لافتاً بأن استضافة البحرين لهذا المؤتمر يؤكد ما تتمتع به المملكة من دور ريادي هام في مجال صناعة المعارض والمؤتمرات، خاصة بعد النجاح الكبير الذي حققته البلاد في تنظيم واستضافة الكثير من الفعاليات الدولية والعالمية ومما لاشك فيه أن حرص المملكة على استقطاب اكبر عدد ممكن من المعارض والفعاليات التجارية العالمية والمتخصصة إنما يدل على ما يتطلع إليه القائمون على هذه الصناعة الحيوية لإبرازها بشكل أكبر نظراً للدور الكبير الذي تتميز به كونها تساهم بشكل فعال في تنشيط العديد من القطاعات التجارية والاقتصادية الأخرى.